الرئيسية
عن الكلية
الاقسام العلمية
المعهد العالي
مركز البحوث
الخدمات الإلكترونية
 
الخدمات التعريفية
 
الخدمات المعلوماتية
 
 
الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ
 
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
عن الكلية
أعضاء هيئة التدريس
الطلاب
منافسات الكلية
مكتبة الصور
مكتبة الأفلام
المنتدى الأمني
مركز الأمير محمد بن نايف الطبي
الجمعية السعودية للطب الشرعي
عـن الـبــوابــة
 
 
سعادة المدير العام يشارك بورقة بحث بعنوان ( أزمة القرار.. في قرار الأزمة) بالمؤتمر السعودي الدولي الأول لإدارة الأزمات والكوارث 

 

 

انطلقت امس الأحد جلسات المؤتمر السعودي الدولي الأول لإدارة الأزمات والكوارث الذي يقام تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، حفظه الله، وتنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية على مدى يومين، وذلك في مبنى المؤتمرات بالحرم الجامعي حيث عقدت الجلسة الأولى حول محور البنية التحتية والتنظيمية في إدارة الأزمات والكوارث ورأسها نائب وزير الخدمة المدنية الدكتور صالح بن عبدالرحمن الشهيب، وحضرها مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وتحدث خلالها مدير عام كلية الملك فهد الأمنية اللواء فهد بن احمد الشعلان، وقدم ورقة بحث بعنوان   (أزمة القرار.. في قرار الأزمة)  : رؤية استراتيجية، وأشار إلى أن الأزمة وإن كانت تشكل هاجسا يقلق المنظمات والجهات المسئولة وتتطلب بالضرورة توفير الإمكانات البشرية والفنية والإدارية للتعامل معها والتقليل من آثارها إلا أن قرار الأزمة الذي يحدد أسلوب التدخل فيها يشكل حجر الزاوية وقطب الرحى في إدارة الأزمة مما يخلق أزمة أخرى في ثكنات القرار، لأن قرار الأزمة إن لم يكن رشيدا قد يوسع من مداها أو يفجرها ويساهم في خلق أزمات أخرى ربما تفوق الأزمة المماثلة، لذلك فإن متخذ القرار يواجه أزمة حقيقية في اختيار أنسب الحلول للتعامل مع الأزمة أو الكارثة خوفا من اتخاذ قرار لا يخدم الحدث بسبب الاستعجال أو التباطؤ أو عدم الموضوعية أو ربما لمتغيرات خارجية.

وأضاف اللواء الشعلان أن ورقته تحاول البحث في معضلة أو إشكالية اتخاذ القرار أثناء الأزمات ومعضلة اختيار الاستراتيجية العامة التي ترسم الأطر في التعامل محاولين بلورة بعض المفاهيم والأسس التي ينبغي أخذها بالاعتبار عند التصدي لأزمة معينة تضمن تشخيصا دقيقا وموضوعيا للأزمة والوقوف على أسبابها وجمع المعلومات الموثقة عن مسارها وعن رموزها.

 

وأكد أن انتهاج الأسلوب العلمي المنهجي لصناعة واتخاذ قرارات الأزمة يساهم في تطويقها واخمادها بأقل الخسائر، ونوه إلى أن ورقته العلمية والمستلهمة من كتابه إدارة الأزمات : الأسس، المراحل، الاليات ستتطرق إلى مفهوم الأزمات والفرق بينها وبين الكوارث وإشكالية اتخاذ القرار أثناء الأزمات والمراحل التي يمر بها قرار الأزمة وبعض الاستراتيجيات العامة للتعامل مع الأزمات وإلقاء الضوء على ما يعرف بالقوة الناعمة في إدارة الأزمات وأخيرا سيتم عرض نموذج للتنبؤ بالأزمات والأسس التي يجب الاعتماد عليها في الاستعداد لمواجهة ما قد يحدث وفق أسلوب علمي يتضمن الموضوعية والبعد عن الارتجال.

وختم اللواء الشعلان حديثه بتقديم شكره لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ولمديرها والقائمين على هذا المؤتمر على تنظيمه في هذا الوقت الذي احوج ما نكون فيه إلى تفعيل الأساليب والطرق العلمية في مواجهة مشاكلنا المعاصرة. وتأتي مشاركة الكلية في هذا المؤتمر امتدادا للتشجيع الدائم من قبل صاحب السمو الملكي الامير محمد بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية مع مشاركة الكلية في المناشط العلمية التي تنظم في اطار الامن بمفهومه الشامل.