الرئيسية
عن الكلية
الاقسام العلمية
المعهد العالي
مركز البحوث
برنامج الرسائل
الخدمات الإلكترونية
 
الخدمات التعريفية
 
الخدمات المعلوماتية
 
 
الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ
 
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
عن الكلية
أعضاء هيئة التدريس
الطلاب
منافسات الكلية
مكتبة الصور
مكتبة الأفلام
مركز الأمير محمد بن نايف الطبي
عـن الـبــوابــة
 
 
صاحب السمو الملكي الأمير/ عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية يعزز أمن الوطن بتخريج دفعة جديدة من طلاب كلية الملك فهد الأمنية 

 


تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير/ عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية ــ حفظه الله ــ تحتفل كلية الملك فهد الأمنية مساء يوم الأربعاء 7/1/1439هـ بتخريج الدفعة  (46) من طلبة الدورة التأهيلية للضباط الجامعيين وطلبة الدفعة الثانية من البرنامج الأكاديمي الأمني للإبتعاث الخارجي ، وأكد سعادة مدير عام كلية الملك فهد الأمنية  اللواء/ سعد بن عبدالله الخليوي بأن هذه الرعاية تأتي تتويجاً للعاملين في هذه الكلية وحافزاً لأبناء هذا الوطن المخلصين من الخريجين الذين يتطلعون لهذا اليوم تحت رعاية كريمة من لدن سيدي صاحب السمو الملكي الأمير/ عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية ــ حفظه الله ــ بعد أن تم إعدادهم على أرقى المقاييس التعليمية في كافة المجالات الأمنية سواء من الناحية التعليمية المتخصصة أو النواحي التدريبية الميدانية الأخرى، وذلك ليواكبوا تطورات العمل الأمني واختلاف أنواعه.

 


وأضاف اللواء/ سعد الخليوي بأنه في يوم تخريج صفوة أبناء هذا البلد المعطاء تعيد إلى الأذهان وحدة هذه البلاد الطاهرة تحت راية التوحيد، ملتزمةً نهجاً إسلامياً نابعاً من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، مما مكّن بلادنا أن تقف موقفاً مشرفاً بين دول العالم وتؤدي دورها الإقليمي والعالمي بقوة واعتزاز فأصبح لها نصيب السبق في كثير من المبادرات العالمية لخدمة السلم ورفع المعاناة عن كثير من شعوب العالم. 
وأكد مدير عام الكلية بأن من توفيق الله لبلادنا استمرار هذا المنهج القوي والسليم في تتابع أدهش الجميع منذ عهد الملك عبد العزيز  ــ يرحمه الله ــ وسار عليها أبناؤه الملوك ــ رحمهم الله ــ إلى عهد سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز  وسمو ولي عهده الأمين سيدي صاحب السمو الملكي الأمير/ محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ــ حفظهم الله جميعاً ــ مما كان له الأثر في إرساء دعائم التطور والرخاء لبناء دولة قوية ومتقدمة في استقرار سياسي وتطور اقتصادي واستتباب أمني، يحقق آمالها وطموحات شعبها،وبهذه المناسبة أتشرف بأن أرفع أسمى آيات الشكر والعرفان لسيدي وزير الداخلية ـــ حفظه الله ـــ على الرعاية والدعم والمؤازرة الذي تحظى به كلية الملك فهد الأمنية من لدن سموه الكريم، وما تشريفه ورعايته الكريمة لحفل تخريج الدورة التأهيلية للضباط الجامعيين رقم (46) وطلبة الدفعة الثانية من البرنامج الأكاديمي الأمني للابتعاث الخارجي إلا دليلاً على هذا الدعم .

 


ومن جهة أخرى عبر نائب مدير عام الكلية اللواء الدكتور/ محمد بن ناصر النشمي بهذه المناسبة قائلاً: تحت الشعار العظيم (يعيش الملك يحيا الوطن) تفخر كلية الملك فهد الأمنية  برعاية سيدي صاحب السمو الملكي الأمير/ عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية ــ حفظة الله ــ بتخرج كوكبة من أبناء الوطن يحدوهم الأمل ويدفعهم الولاء والعطاء والتفاني والإخلاص خدمةً للدين ثم المليك والوطن .كما عبر نائب مدير عام الكلية عن الفرحة الغامرة التي تعيشها الكلية انتظاراً لهذا اليوم، فرعاية سموه الكريم حفل التخرّج توكد للخريجين عن مدى حرص قيادتهم على مشاركتهم فرحتهم وبهجتهم، كما أن تشريف سموه يعطي المنسوبين دفعة معنوية كبيرة تعينهم على بذل المزيد من الجهد والإخلاص في العمل لأداء مهمة إعداد الطلاّب وتأهيلهم على أكمل وجه.


كما عبر قائد كتائب الطلبة اللواء الدكتور/ حسن بن عبدالله الفراج  بأن كلية الملك فهد الأمنية أصبحت كيان أكاديمي أمني في مقدمة المؤسسات الأمنية التي تُعنى بالتدريب والتأهيل الأمني الأكاديمي حيث وصلت الكلية بفضل من الله ثم بدعم وتوجيهات سمو سيدي وزير الداخلية_حفظه الله_ إلى مرحلة متقدمة وقفزت إلى الصفوف الأولى بما تملكه من إمكانيات كبيرة تتمثل في البنية التحتية النموذجية والميادين المتخصصة والمعامل الحديثة، إضافة إلى مجموعة من أعضاء هيئة التدريس المؤهلين،  وتنظيم اداري أكاديمي كالمعمول به في أرقى المؤسسات الأكاديمية.وتحتفل الكلية هذا العام برعاية وتشريف صاحب السمو الملكي الأمير/ عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية -حفظه الله -بتخرج نخبة من الضباط الجامعيين بعد أن نهلوا خلال دراستهم في الكلية من معين العلم الصافي وتلقوا التدريب الأمني على أيدي نخبة متميزة من أعضاء هيئة التدريس المدنيين والعسكريين والمدربين المؤهلين في مختلف حقول المعرفة الشرعية والأمنية والجنائية والإدارية والقانونية، ومن بين الخريجين الجامعيين لهذا العام عدد من الأطباء والمهندسين والمتخصصين في علوم الحاسب والعلوم الأخرى وعدد من التخصصات الاجتماعية والإنسانية لتلبي احتياجات كثير من القطاعات الأمنية، كما أن الكلية ومنذ عقود طويلة تسهم في إعداد عدد من ضباط  أبناء الدول العربية الشقيقة؛ حيث سيتخرج ضمن الدورة التأهيلية للضباط الجامعيين لهذا العام عدد من أبناء الجمهورية العربية اليمنية الشقيقة.


وبهذه المناسبة الغالية تحدث مدير إدارة الشؤون الإدارية في التعليم العميد / عبدالعزيز بن عبدالله النهابي بأن تشريف صاحب السمو الملكي الأمير/ عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية_حفظه الله_ وسام عز وشرف يتوشح به منسوبي كلية الملك فهد الأمنية خلال لقاءهم بسموه الكريم، والكلية اليوم تقدم بكل فخر إلى الوطن نخبة من الضباط الذين تلقوا خلال فترة دراستهم ما يحتاجه ضابط الأمن من معارف ومهارات أساسية تمكنه من أداء مهام عمله الأمني.وأضاف بأنه تم تنفيذ الكثير من المشاريع العلمية والتطبيقية للطلاب منها مشاركة الكلية في أعمال الحج والتي تعد تطبيقاً عملياً لمهارات عدة منها أداء بعض المهام الأمنية والمرورية وأداره الحشود وتقديم الخدمات الإنسانية لضيوف الرحمن وتطبيق مهارات التواصل وممارسة بعض المهارات القيادية ومهارات العمل ضمن فريق وكذلك مشاريع الرماية ومشروع التعايش والسير الطويل وأعمال الإطفاء والإنقاذ والحماية المدنية وغيرها من المشاريع التطبيقية.

 


ومن جهة أخرى أوضح مدير إدارة العلاقات والإعلام في الكلية العقيد/ إبراهيم بن عبدالله التركي بأن تشريف صاحب السمو الملكي الأمير/ عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية _حفظه الله_لحفل تخريج طلاب الكلية محل اعتزاز وفخر و تقدير لمنسوبي كلية الملك فهد الأمنية وما رعاية سموه الكريم إلا تقديراً منه حفظه الله للدور الرائد الذي تنهض به الكلية، وأضاف بأن إدارة العلاقات والإعلام أكملت كافة إستعدادتها لهذه المناسبة الغالية تنظيماً وتجهيزاً حيث تشكلت اللجان التي عملت بتوجيه وإشراف من سعاده مدير عام الكليه لاستقبال ضيوف الكلية من داخل وخارج المملكة حيث ان مشاركة   وفود من دول الخليج العربي ومن الجمهورية اليمنية الشقيقة لحضور حفل التخرج  يعد تجسيداً للعلاقات المتميزة التي تربط المملكة بها، كما تم تجهيز مقر الاحتفال بكافة مظاهر البهجة والفرح لاستقبال سموه الكريم ـــ حفظه الله ـــ .

 


كما عبر مساعد قائد كتائب الطلبة العقيد/ عبدالعزيز بن عبدالله السليطين قائلاً: تحتفل كلية الملك فهد الأمنية في هذا اليوم المبارك بتخريج طلابها، ويبقى لهذا اليوم ذكرى خالدة تتجدد في كل عام، فالكلية تزف كوكبة خريجيها والذين سيسهمون بإذن الله في خدمة دينهم ومليكهم ووطنهم بما يحملونه من فكر مستنير قادراً على مواكبة التطور في شتى المجالات.

 


وتحدث مساعد قائد كتائب الطلبة للتدريب المقدم/ عبدالله بن حسين آل حجراف بأن عملية التدريب العسكري وأعني هنا المشاة هي عملية تُعنى بتأهيل الأفراد والضباط والطلاب عسكرياً حيث تقوم على أسس تدريبية منظمة من حركات عسكرية بالإضافة للقواعد والآداب العسكرية والأعراف والتقاليد التي تؤخذ بعين الاعتبار في منظومة التدريب، كما تهدف عملية التدريب إلى إمداد المؤسسات العسكرية بالكوادر المدربة للعمل .وأضاف المقدم الحجراف /بأن الدورات المتخرجة تلقت برامج ميدانية مكثفة في المشاة والتدريبات  العسكرية والتي لها دور كبير في زيادة التأهيل ورفع كفاءة رجال الأمن من الخريجين في مواجهة العوائق على أرض الميدان أثناء تسلم مهامهم الرسمية بإذن الله.
وعبر عن عظيم الشكر والامتنان لصاحب السمو الملكي الأمير/ عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية ــ حفظه الله ــ على رعايته الكريمة لهذه المناسبة الغالية على منسوبي الكلية.

 


كما عبر عدد من الطلاب الخريجين عن هذه اللحظات التي ينضمون فيها  إلى زملائهم في حماية الوطن والذود عنه حيث قال الخريج رقيب أول الكلية/ محمد بن سعيد الشهري مشاعر الفرح والبهجة تختلج قلوبنا بمناسبة انتهاء عام من العمل الدؤوب تعلمنا خلالها المهارات العسكرية وفنونها فشيدت في قلوبنا حباً وفي ارواحنا فداءً وفي دمائنا ولاءً في سبيل الله ثم الوطن.

 

 

وقال الخريج رقيب كاتب الكلية / عبدالرحمن بن إبراهيم آل جابر أن فرحة التخرج لا تنسى فهي مرحلة فاصلة ومميزة وصورتها تبقى راسخة تتم ترجمتها للأهل والأحباب والأبناء والأحفاد.

 


وعبر طالب المنح من الجمهورية اليمنية الشقيقة عبدالله بن عبدالخالق الصلوي قائلاً: أصالة عن نفسي ونيابة عن زملائي طلبة المنح أتقدم بجزيل الشكر  والعرفان للمملكة العربية السعودية ممثلة بملكها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز  وولي عهدة الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز والى صاحب السمو الملكي الامير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخليه ـــ حفظهم الله جميعا ــــ على مالمسناه في المملكة من تقدير واحترام منذ أن وطأنا على ثراها الطيب، كما لا يفوتني أن أعبر عن خالص شكري لكلية الملك فهد الامنية عرين الأمن ممثلة بمديرها العام اللواء/ سعد بن عبدالله الخليوي على ما حضينا به من رعاية واهتمام طيلة فترة دراستنا في الكلية والشكر موصول لكافة منسوبيها من ضباط وأفراد ومدنيين.

 

 

كما تحدث الخريج /علي بن يحيى الزهراني والذي نال جائزة الثقافة بأن هذه الرعاية الكريمة من سمو وزير الداخلية _حفظه الله_هي وسام فخر لكافة الخريجين والذين يتطلعون في المستقبل القريب  الى خدمة وطنهم بكل إخلاص وأمانة ويدافعون عن أرضه وثراه الطاهر.

 


وعبر الطالب /عبدالعزيز بن عبدالله الشريف  الحاصل على الترتيب الاول على البرنامج الاكاديمي الامني للابتعاث الخارجي عن الفرحة التي تغمره بهذه المناسبه قائلاً : لايسعني الا ان اتقدم بجزيل الشكر لصاحب السمو الملكي الامير عبدالعزيز بن سعود بن نايف وزير الداخلية –حفظه الله-على رعايته الكريمة لهذه المناسبة الغالية والشكر موصول لكلية الملك فهد الأمنية التي هيأت لنا كافة السبل سواء في مجال التدريب او التعليم من خلال الابتعاث الخارجي.