الرئيسية
عن الكلية
الاقسام العلمية
المعهد العالي
مركز البحوث
برنامج الرسائل
الخدمات الإلكترونية
 
الخدمات التعريفية
 
الخدمات المعلوماتية
 
 
الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُمْ مُهْتَدُونَ
 
 
القائمة الرئيسية
Skip Navigation Links
التعريف بمعهد التدريب الأمني
تاريخ إنشاء وتطوير المعهد
الرؤية والهدف
الهيكل التنظيمي
مهام أقسام معهد التدريب الأمني
نشرة الدورات السنوية
القطاعات المستفيدة
أعضاء هيئة التدريس
أخبار معهد التدريب الأمني
اتصل بنا
 
 
 

  بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة معهد التدريب الأمني 

تمثل كفاءة التدريب في أي مؤسسة تدريبية احد منجزات هذه المؤسسة وأدواتها الفعالة لتشكيل الهوية الحقيقة لهذه  المؤسسة ونافذة للتعريف بثقافتها , كما أن العناية بالتدريب وتطويره له أبعاده الثقافية والاقتصادية والتنموية التي يمتد تأثيرها للأجيال المقبلة , ومن هذا المنطلق عملت الكلية على إحداث نقلة نوعية في مفهوم  تطوير التدريب لتخرج بذلك من النمط التقليدي إلى نظرة أشمل وأعمق حيث ترى في التدريب منجزاً فاعلاً يساهم ليس في صياغة الحاضر فقط بل في استشراف المستقبل أيضاً.

وهذا مايميز التدريب والتأهيل في الكلية لأنه يحاكي واقع الاحتياج وفق منهج علمي دقيق وبالتالي تتحقق الأهداف الأمنية التي يرسمها المسؤلون وعلى رأسهم سمو النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية , وسمو نائبه , وسمو المساعد للشئون الأمنية حفظهم الله جميعاً.

ولكي تتحقق التطلعات فإن هناك أمراً يجب أن يجعله المتدرب نصب عينيه في حياته التعليمية والعملية ألا وهو التطوير الذاتي لأن إدراك الشخص لأهمية تنمية مهارته الذاتية وخصوصا في ظل التطورات التقنية المتسارعة وثورة المعلومات المتسعة أمر ضروري لكل فرد حيث أن الإنسان الناجح هو الذي يدرك أهمية وقيمة الطاقات التي وهبها الله سبحانه له , وبناء على حجم إدراكه لأهمية تطوير مفاهيمه وتنمية مهاراتة يستطيع اتخاذ القرار المناسب في وقته المناسب وتحويل ذاته إلى الأفضل

 

      وفق الله الجميع لكل مايحبه ويرضاه ولما فيه مصلحة ديننا ووطننا وحكومتنا الرشيدة